الأحد، 30 نوفمبر، 2008

التكاثر الخضري الصناعي في النباتات


التكاثر الخضري الصناعي في النباتات


تتكاثر النباتات البستانية المختلفة بطريقتين, هما:

1- التكاثر الجنسي البذري

2- التكاثر الخضري

أولاً: التكاثر الجنسي البذري:

تستخدم في هذه الطريقة البذرة المحتوية على جنين كامن، ينشأ مــن إتحاد المشيمـة (الجاميطة) المذكرة بالمشيمة المؤنثة وذلك من خلال عملتي التلقيح والإخصاب.
· الإكثار البذري من أيسر طرق التكاثر وأكثرها انتشاراً وهناك نواحي زراعية تتطلب الإكثار البذري، مثل:
(1) استنباط سلالات جديدة بعمليات التربية والتهجين بين النباتات ذات الخواص المطلوبة.
(2) إنتاج أصول للتطعيم عليها بالأصناف ذات الصفات الممتازة.خواص البذور الجيدة تمتاز البذور الجيدة بالخواص التالية:

· أن تكون صادقة للنوع أو الصنف.
· لها القدرة على الإنبات بنسبة عالية.
· أن تكون خالية من الأمراض والحشرات والآفات الأخرى.
· أن تكون خالية من بذور الحشائش والمحاصيل الأخرى.
· أن تكون خالية من المواد الغربية والشوائب.
اختبارات البذور
1- اختبار نقاوة البذور
النقاوة هي النسبة المئوية للبذور النقية التي توجد في العينة الممثلة للبذور المراد إخبارها على أساس الوزن، فبعد وزن العينة تقسم إلى:
· بذور الصنف تحت الاختبار (بذور نقية)
· بذور الحشائش والأعشاب
· بذور المحاصيل الأخرى
· الشوائب وتشمل البذور المكسورة والفارغة والأحجار وغيرها من الشوائب الأخرى
2- اختبارات الحيوية (القدرة على الإنبات)
يعبر عن حيوية البذور بنسبة الإنبات، وهي عبارة عن عدد البادرات الناتجة من عدد معين من البذور بعد إنباتها. وعند اختبار الحيوية تؤخذ عينة ممثلة للبذور بطريقة عشوائية، ويجري اختبار الحيوية بطرق مختلفة منها:
(أ) اختبار الإنبات
وفيه تنبت البذور تحت الظروف البيئة المثلي للإنبات من حرارة، وضوء، ورطوبة. وتقدر نسبة الإنبات بعدد البادرات الناتجة التي يكون نموها طبيعيا.ً ويجري هذا الاختبار في أواني الإنبات وغيرها. ويمكن التمييز بين البذور غير الحية والبذور الساكنة في العينة، فالبذور الساكنة تكون جامدة ممتلئة وخالية من العفن، أما البذور غير الحية فتكون عرضة للعفن.
(ب) اختبار الأجنة المفصولة
يستخدم هذا الاختبار في البذور التي لأجنتها فترة كون طويلة لما بعد النضج ولا يمكن إنبات هذه البذور قبل مضي تلك الفترة. في هذه الطريقة تفصل الأجنة لإنباتها بمفردها، والجنين الحي ينبت أو تظهر عليه علامات الإنبات، بينما الجنين غير الحي يتغير لونه ويتحلل.
(ج) اختبار التترازوليم
هذه طريقة كيميائية، حيث تنقع البذور في محلول2, 3, 5 triphenyl terrazolium chloride (2, 3, 5 – TTC)، وهذه المادة تمتص داخل الخلايا حيث تتحول بفعل الإنزيمات إلى مركب أحمر اللون غير قابل للذوبان يعرف بأسم (formazan)، حيث تتلون الأنسجة الحية باللون الأحمر بينما الأنسجة الميتة لا تتلون. يستعمل لهذا الغرض محول تركيزه 1 %.
كمون البذور
يعرف كمون البذور بعدم قدرة البذور الحية على الإنبات تحت الظروف الطبيعية للإنبات. وقد يرجع ذلك إلى عدة عوامل- بيئية أو عوامل داخلية بالبذرة نفسها، وإذا كان عدم الإنبات يرجع إلى نقص عامل أو أكثر من عوامل البيئة المناسبة للإنبات مثل الرطوبة، الحرارة، والأكسجين فيعرف بالكمون الظاهري (الخارجي).العوامل التي تؤدي إلى كمون البذرة هي
(1) أغطية البذرة المانعة لامتصاص الماء
توجد بعض من النباتات لبذورها أغطية جامدة غير منفذة للماء.

ومن فوائد هذه الأغطية الجامدة غير المنفذة أنها تطيل مدة تخزين البذرة.

(2) أغطية بذرية مانعة لتمدد ونمو الجنين

في معظم البذور، وبمجرد امتصاصها للماء يتمدد الجنين وينمو ويضغط على غطاء البذرة ويسبب تمزقه، في بعض البذور يقاوم غطاء البذرة ذلك، مثل بذور المشمس، الخوخ، اللوز، والبرقوق.
(3) أغطية بذرية غير منفذة للغازات
في بعض البذور، يعزي الكمون إلى وجود أغطية بذرية غير منفذة للغازات كالأكسجين وثاني أكسيد الكربون، ومما يدل على ذلك أنه إذا فصل الجنين يحدث الإنبات مباشرة.
(4) الأجنة الكامنة
هذه الأجنة لا تنمو بالرغم من توفر العوامل المناسبة للإنبات، وتحتاج إلى معاملة خاصة (كمر بارد) لمدة معينة قبل أن يحدث الإنبات، وفي أثناء هذه المدة تحدث تغيرات فسيولوجية في البذرة تؤدي إلى الإنبات، وهذه التغيرات تسمي بتغيرات بعد النضج.
(5) الأجنة غير مكتملة النمو
وهي أجنة توقف تكوينها خلال نضج الثمار ـ مثل الجزر
(6) وجود كوابح (مثبطات) النمو
توجد مواد مانعة أو مثبطة للإنبات في أجزاء النبات المختلفة كالبذور والثمار وعصارة الأوراق والجذور. هذه المواد تتكون طبيعياً في النبات، وتوجد بتركيزات تمنع إنبات البذور، ولا يتم إنبات البذور إلا بعد أن يقل تركيز هذه المواد عن حد معين، ويحدث ذلك عقب إجراء معاملة الكمر البارد للبذرة ـ مثل الخوخ.
معاملات تشجيع الإنبات
1- الخدش الميكانيكي
تستخدم هذه المعاملة لتقليل صلابة أو زيادة نفاذية أغلفة البذور الصلبة أو غير المنفذة ـ يتم تكسر الأغلفة البذرية أو تشرخها أو خدشها بإحدى الطرق الميكانيكية وذلك باستخدام ورق صنفرة أو الآت حادة أو مطرقة أو كماشة، وفي حالة استعمال كميات كبيرة من البذور يتم الخدش بالطرق الآتية.
2- نقع البذور في الماء
تستخدم هذه المعاملة للمساعدة على تقليل صلابة أو زيادة نفاذية أغلفة البذور الصلبة وأحيانا إزالة موانع النمو أو تقليل تركيزها. ويجري نقع البذور في الماء العادي لمـدة 1 - 2 يوم وقد تزيد عن ذلك.
3- المعاملة بالحمض
لتقليل صلابة أو زيادة نفاذية الأغلفة الصلبة باستخدام حمض الكبريتيك المركز. تتوقف طول فترة المعاملة بالحمض على درجة الحرارة ونوع البذور، تختلف من 10 دقائق إلى 6 ساعات. بعد المعاملة تغسل البذور بالماء عدة مرات، ثم تزرع وهي رطبة أو تجفف وتحفظ لزراعتها لا حقاً.
4- الكمر البارد
تساعد هذه المعاملة على تطرية ونفاذية أغطية البذرة الصلبة وكما تساعد على اكتمال نضج الجنين في البذور التي لها فترة ما بعد النضج، تجري هذه العملية بتعريض البذور لدرجة حرارة منخفضة ولمدة معينة من الزمن قبل إنباتها. تحدث عدة تغيرات فسيولوجية في الجنين أثناء عملية الكمر البارد وتستخدم بيئة مكونة من الرمل والبيت موس بنسبة 1 : 1 , توضع البذور في طبقات بالتبادل مع طبقات البيئة في صناديق أو أكياس مــن البولي أثيلين وغيرهـا، وتحفظ في ثلاجـات علــى الدرجـة المناسبـة (صفر ـ 10 م°) ويجب بأن تكون بيئة الكمر رطبة باستمرار.
5- مساعدات الإنبات
وهي مواد كيميائية تعامل بها البذور وتساعد في الإسراع من إنباتها، إما بواسطة كسر طور الكمون في البذور، أو يكون لها تأثير مضاد لفعل المواد المانعة للنمو. وأهم هذه المواد نترات البوتاسيوم, ثيويوريا, سايتوكينيات, جبريلين.
6- الضوء
تحتاج بعض البذور مثل بذور البنجر، الخس، والتبغ إلى تعريضها للضوء لكي يتم إنباتها. ويعتبر الإشعاع الفعال في هذا الضوء الأحمر والأحمر البعيد.
7- الضغط
لزيادة نفاذية البذور المحاطة بأغلفة صلبة يتم تعريضها لضغط هيدروليكي عالي.
8- الجمع بين طريقتين أو أكثر
للتغلب على كمون البذرة الناتج من عدة عوامل مثل صلابة أغطية البذرة والأجنة الساكنة والذي يعرف بالكمون المزدوج.
ثانيا:التكاثر الخضري
هو عبارة عن إنتاج نباتات جديدة باستخدام أي جزء من أجزاء النبات الخضرية (ماعدا جنين البذرة الجنسي). يتوقف نجاح التكاثر الخضري على قابلية أي جزء من أجزاء النبات على استعادة نموه بإنتاج باقي الأعضاء للنبات الكامل.

أغراض وأهداف التكاثر الخضري
(1) إنتاج نباتات متشابهة فيما بينها ومشابهة للنبات الأم
(2) إكثار نباتات يصعب تكاثرها بالبذرة
(3) سهولة التكاثر وسرعته، حيث أن دور السكون أو الكمون في البذرة وصعوبة كسره في بعض الأحيان يجعلان التكاثر بالبذرة صعباً وبطيئاً
(4) إنتاج نباتات خالية من الأمراض الفيروسية بواسطة تقنية زراعة الخلايا والأنسجة النباتية
(5) تخطى مدة طور الشباب، حيث أن هذه المدة تكون أقصر في النباتات التي تيم إنتاجها خضرياً مقارنة بمثيلاتها التي يتم إنتاجها بالبذرة
(6) التغلب على بعض الصعوبات البيئية الزراعية مثل تطعيم الأصناف المرغوبة على أصول معينة أو مقاومة للأمراض أو تلائم الظروف البيئة
(7) بواسطة التكاثر الخضري أمكن للإنسان أن يحتفظ بمجموعات من النباتات،نشأت أصلاًُ من نبات بذري واحد، وكل النباتات الناتجة منها لا جنسية ويطلق عليها أسم سلالة خضرية
طرق التكاثر الخضري
تقسم طرق التكاثر الخضري إلى خمس مجاميع
(1) تحفيز تكوين جذور عرضية أو سوق عرضية ـ العقل ـ الترقيد .
(2) التطعيم ـ التطعيم بالعين والتركيب.
(3) استخدام أجزاء خضرية متخصصة، الأبصال، الريزومات، الدرنات الساقية، الكورمات، الدرنات الجذرية.
(4) استخدام أعضاء خضرية متخصصة مهمتها الأساسية التكاثر الطبيعي ـ الفسائل أو الخلفات، السرطانات، السوق الجارية.
(5) استخدام زراعة الخلايا و الأنسجة النباتية.
أولا ً: تحفيز تكوين جذور عرضية أو سوق عرضية
يتم تكوين نبات جديد من الأجزاء الخضرية، عن طريق تحفيز تكوين جذور أو سوق عرضية صناعيا بأحدي الطريقتين التاليتين:
الطريقة الأولى: العقل
العقلة عبارة عن جزء من نبات يستعمل في الحصول على نباتات كاملة جديدة عند زراعتها، وتقسم العقل حسب مصدرها إلى:
(1) عقل ساقية ـ عبارة عن جز من فرع، يحتوي على برعم أو أكثر، وقد تكون طرفية أو غير طرفية، حسب موقعها على الفرع، وقد تكون خشبية أو غضة حسب نوع الخشب.

(2) عقل جذرية ـ عبارة عن جزء من جذر لا يقل سمكه عن 0.5 سم
(3) عقل ورقية ـ قد تكون ورقة كاملة أو جزء منها، تحتوي على برعم أو لا تحتوي على برعم.
أكثرها استخداما العقل الساقية التي تؤخذ من فرع عمره عام أو أكثر بطول يتراوح بين 20 ـ 30 سم وذات سمك مناسب. وتقطع العقل بحيث يكون القطع السفلى أفقياً وتحت برعم مباشرة أو أسفله بقليل، أما القطع العلوي فيكون مائلاً ويعلو البرعم العلوي بحوالي 2-3سم.
العوامل التي تؤثر على تكوين الجذور على العقـــــل
(1) العوامل البيئية
تلعب العوامل البيئية (الحرارة، الرطوبة، الضوء، والأكسجين) دوراً هاماً في المساعدة على تكوين الجذور على العقل.
الحرارة ـ درجة حرارة التربة والجو المحيط بالعقلة ـ تعتبر درجة حرارة 20 –40م° أنسب الدرجات لتكوين الجذور على عقل معظم النباتات.
الرطوبة ـ يجب أن تكون مناسبة لتكوين الجذور وزيادتها تؤدي إلى تعفن قواعد العقل والإصابة بالأمراض الفطرية والبكتيرية وانخفاضها يؤدي إلى جفاف العقل وموتها.
الضوء ـ تحتاج بعض النباتات إلى تعريض عقلها إلى الضوء لتكوين الجذور.
الأكسجين ـ مهم لتنفس الأنسجة الحية في قواعد العقل ويؤثر على تكوين الجذور. لابد من توفير التهوية اللازمة حول قواعد العقل.
(2) العوامل الفسيولوجية
حالة النبات الغذائية ـ تؤثر الحالة الغذائية للنبات الأم على تكوين الجذور على العقل ـ فالعقل الساقية المأخوذة من نباتات بها مواد كربوهيدراتية عالية أنتجت جذوراً كثيرة.
عمر النبات الأم ـ وجد أن العقل الساقية الناضجة المأخوذة من نباتات صغيرة السن يسهل تكوين الجذور عليها مقارنة بالعقل المأخوذة من نباتات متقدمة في النضج أو المسنة وذلك في النباتات إلي يصعب تكوين الجذور على عقلها.
نوع الخشب ـ العقل قد تكون من خشب غض أو نصف غض أو ناضج، وتختلف النباتات من حيث نوع الخشب الذي يناسب نجاح تكاثرها بالعقل.
ميعاد أخذ العقل ـ تختلف باختلاف النبات.
الجروح ـ وجد أن عمل جروح في الجزء القاعدي من العقل الساقية وفي القمة في حالة العقل الجذرية يكون نسيج الكالس وتتراكم الأكسينات والكربوهيدرات، مما يساعد على تكوين الجذور.

التشحب ـ نمو النبات أو جزء منة في غياب الضوء يؤدي إلى تكوين أوراق صغيرة ورفيعة خالية من الكلوروفيل وأفرع طويلة السلاميات ـ وُجد أن العقل المأخوذة من هذه الأجزاء تتكون الجذور عليها بسهولة وذلك لوفرة الاكسينات بها.
مزايا التكاثر بالعقل
* السهولة والرخص والسرعة في التكاثر
* إنتاج أعداد كبيرة من النباتات في مساحة محدودة
* يساعد على التغلب على عدم التوافق الذي قد يحدث بين الأصل و الطعم في بعض حالات التطعيم.
الطريقة الثانية: الترقيد
وهي عملية تكاثر خضري تُجري للنباتات التي تكون جذوراً على السوق، وهي لم تزل متصلة بالنباتات الأم. تُستخدم عدة طرق للترقيد، من أهمها:
الترقيد البسيط ـ فيه تبني فرع قريب من سطح الأرض، ويغطي بطبقة من التربة، على أن يترك الفرع المرقد ظاهراً فوق سطح الأرض، ويفضل عمل جروح أسفل الثنية للمساعدة على تكوين الجذور.
الترقيد الطرفي ـ وفيه تدفن قمة الفرع المراد ترقيده في التربة، وبذلك تتكون الجذور على هذا الطرف المرقد في التربة وتتكون كذلك أفرع خضرية منه.
الترقيد ألخندقي أو الطولي ـ وفيه يثني فرع قريب من سطح التربة ويُرقَد مستقيماً بجوار النبات المراد إكثاره في خندق بعمق 5ـ8سم ويثبت الفرع المرقد في عدة أماكن منه ويغطي بطبقة من التربة. وبعد نمو البراعم وإستطالة الأفرخ، تغطي قواعدها بطبقة أخري من التربة وهذا يساعد على تكوين الجذور عند قواعد الأفرخ النامية.
الترقيد التاجي ـ وفية يتم قطع النبات المراد إكثاره قرب سطح الأرض، قبل بداية فصل النمو، مما يساعد على تكوين أفرع جديدة حول السطح المقطوع، وتغطية قواعد هذه الأفرع ببيئية رطبة تتكون الجذور على قواعدها، ويتم فصل هذه الأفرع وزراعة كل منها كنبات مستقل.
الترقيد الهوائي ـ وفيه تستعمل الأفرع الهوائية التي يصعب ثنيها، حيث يحاط جزء ممن هذه الأفرع بالتربة أو أي بيئات زراعية أخري مناسبة، على أن تكون رطبة بدرجة مناسبة طول مدة العملية، وبعد خروج الجذور تقص الأفرع وتزرع كنباتات مستقلة.
مزايا طريقة الترقيد
* ضمان نجاح تكوين الجذور نظراً لأن الفرخ يظل متصلاً بالنبات الأم إلى أن يتم تكوين الجذور

* يحتاج إلى وقت قصير مقارنة بالتكاثر بالعقل
ثانياً : التطعيم
عبارة عن أخذ جزء من النبات المراد إكثارة وتثبيته على نبات آخر أو جزء من نبات آخر، بحيث ينمو الأول (الطعم) على الثاني (الأصل) بعد التحامهم، وبذلك يكون النبات الجديد نامياً على جذور غير جذوره. وقد يحتوي الطعم على برعم واحد كما في التطعيم بالعين أو أكثر من برعم كما في التركيب.
طرق التطعيم
(أ) التطعيم بالعين
يحتوي الطعم على عين واحدة توضع في ساق الأصل تحت القلف المعد لذلك ـ وهناك طرق عديد ة لأجراء هذا النوع من التطعيم منها:
* البرعمة الدرعية ـ يفصل البرعم بجزء من القلف على شكل درع وتركب على الأصل، بعمل شقين متعامدين على شكل حرف T في وسط سلامية، ويثبت البرعم في هذا المكان ويربط علية بالمواد المعدة لذلك، على أن تترك المنطقة التي بها البرعم بدون ربط.
* البرعمة بالرقعة ـ في هذه الطريقة تزال رقعة مستطيلة أو مربعة من قلف الأصل، ويوضع بدلاً منها رقعة من الطعم محتوية على برعم، ومشابهة لها تماماً، وتربط.
* البر عمة الحلقية ـ مماثلة للبرعمة بالرقعة إلا أن الطعم يتكون من حلقة كاملة من القلف محتوية على برعم في وسطها، ويجري عمل حلقة مماثلة على الأصل وتزال بوضع مكانها حلقة الطعم وتربط جيداً.
(ب) التركيب
وفيه يتم تركيب جزء قصير من فرع يحتوي على برعمين أو أكثر يسمي القلم، على الأصل في مكان مناسب، وقد يكون الأصل ساقاً أو جذراً. وهناك أشكال عديدة تستخدم في هذه الطريقة، أهمها:
* التركيب السوطي ـ فيه تقطع قمة الأصل على الارتفاع المطلوب، ثم يبري من ناحية واحة لأعلى، ويبرى القلم برية مماثلة من قاعدته، ثم تطبق برية الأصل والطعم، ويربطان جيداً.
* التركيب اللساني ـ مماثل للتركيب السوطي إلا أنه يجري عمل شق طولي في كل من برية الأصل والطعم وذلك للمساعدة على تماسكها مع بعضيهما.
* التركيب بالشق ـ وفيه تقطع قمة الأصل ويشق الفرع المقطوع من الوسط عمودياً، ثم تبرى الأقلام من الناحية القاعدية من جهتيها بحيث تكون الحافة الخارجية أسمك من الداخلية وتوضع في جانب الشق بحيث تكون الحافة السميكة إلى الخارج، والرفيعة إلى الداخل.
* التركيب ألفلقي ـ قد يكون فلقي طرفي، وفيه يقطع الأصل للارتفاع المطلوب، ثم يعمل شق رأسي في القلف ابتداء من طرف القطع، وتبرى الأقلام برية واحدة عند قواعدها، وتثبت تحث القلف، بحيث يكون الجزء المبري ملاماً لخشب الأصل ويربط بعناية. وقد يكون قلفى جانبي وفيه لا يقطع ساق الأصل ولكن يعمل شق على هيئة حرف T وسط إحدى سلامياته، ويبرى القلم برية عادية ويثبت في الشق تحــت القلف ويربط جيـداً.
* التركيب باللصق ـ يجرى بعمل كشط مماثل في كل من ساق الأصل والفرع المختار للطعم، ثم يطبق الكاشطان على بعضيهما ويربطان جيداً، ويتركان حتى يتم الالتحام ويعرف ذلك بنمو البراعم، ثم تفصل التراكيب حيث تقطع قاعدة الطعم وتقصر قمة الأصل إلى أقرب منطقة للالتحام.
* التركيب القنطري ـ تستخدم هذه الطريقة في علاج حدوث إصابة أو تأكل في قلف الأشجار في أي منطقة على الجذع فوق سطح الأرض. تتم إزالة الجزء المصاب حتى تظهر الأجزاء السليمة من القلف، ثم تحضر الأقلام بطول الجزء المزال مرة ونصف، ويبرى طرفي الأقلام ويعمل شقان على هيئة T في اللحاء أسفل وأعلى المنطقة المصابة وتثبت الأقلام داخل القلف وتربط بعناية، بعد نجاح عملية إلا لتحام تعمل الأقلام كقنطرة لنقل الغذاء من المجموع الخضري.
* التركيب الدعامي ـ تستخدم هذا النوع من التركيب عند إصابة المجموع الجذري لإحدى الأشجار الكبيرة بمرض أو آفة تؤدى إلى موت أو تعطيل المجموع الجذري عن أداء مهمته. فيه تزرع حول الشجرة المصابة عدة شتلات تربى على فرع واحد ويجرى عمل شق على هيئة ( حرف T مقلوب ) في قلف الشجرة المصابة، وفي نفس الوقت تقطع الشتول المزروعة على ارتفاع مناسب، ويبرى طرفها العلوي من جهة واحدة، ويثبت في الشق ويربط جيداً. وعند نجاح العملية تقوم هذه الشتول بإمداد الشجرة بما تحتاجه من ماء وعناصر معدنية، وفي نفس الوقت تمد الشجرة الشتول (الأصول) بما تحتاجه من مواد كربوهيدراتية وغيرها.
أنواع التكاثر الصناعي:-
-الترقيد:العنب و الياسمين و الجهنمية
-التطعيم:التفاح و الكمثرى
-التعقيل:
1- عقل الجذر:البطاطس
2- عقل الساق:قصب السكر
3- عقل الورقة:بيجونيا

ثالثاً : التكاثر بواسطة أجزاء خضرية متخصصة
(1) الأبصال ـ وهى سوق قصيرة ذات أوراق لحمية وسميكة وبراعم جانبية في آباط قواعد الأوراق تكون أبصالاً مصغرة أو بصيلات عند تكشفها وتعرف الحلقات عند نموها الكامل، مثل البصل والثوم والنرجس والسوسن.
(2) الكورمات ـ تشبه الأبصال إلا أنها لا تحتوى على أوراق لحمية، وإنما هي الساق الرئيسية للنبات، خازنة للمواد الغذائية وسطحها مقسم إلي عقد وسلاميات وتحمل براعم. تنمو الجذور حول قاعدة الكورمة أما البراعم فتتكون على باقي أجزاء الكورمة، مثل الموز.
(3) الريزومات ـ سوق أرضية تنمو في اتجاه أفقي تحت سطح التربة، ومقسمة إلى عقد وسلاميات، ومغطاة بأوراق حرشفية صغيرة، وتحمل براعم إبطية، وتتكاثر النباتات الريزومية بواسطة تقسيم هذه السوق الأرضية إلى أجزاء صغيرة تحتوى كل منها على برعم أو أكثر وزرعها، مثل النجيل.
(4) الدرنات الساقية ـ وهي عبارة عن ريزومات أرضية تتضخم نهاياتها لتخزين الغذاء، وتحتوى على براعم. يمكن زراعة الورقة بأكملها أو تجزئتها إلى قطع تحتوى كل منها على برعم أو أكثر. وتخرج السوق من البراعم أما الجذور فتتكون من قواعد السوق النامية من البراعم مثل البطاطس.
(5) الدرنات الجذرية ـ عبارة عن جذور لحمية متضخمة لا تحتوى على براعم مثل البطاطا الحلوة والداليا.
رابعاً: التكاثر بواسطة أعضاء خضرية متخصصة مهمتها الأساسية التكاثر الطبيعي
ـ الفسائل أو الخلفات
وهي نباتات تتكون من براعم جانبية من السوق بالقرب من سطح الأرض، ولها جذورها الخاصة بها، ويمكن فصلها وزراعتها لتكوين نبات جديد ـ مثل النخيل والموز والأناناس.
ـ السرطانات
وهي أفرع جانبية تنمو من براعم عرضية على جذور النبات تحت سطح الأرض أو على الساق في منطقة التاج، وليس لها جذور خاصة بها، تفصل بجزء من خشب النبات الأم وتزرع كنبات مستقل مثل الزيتون والرمان والتين والجوافة.
ـ السوق الجارية
هي عبارة عن أفرع خضرية تخرج من براعم إبطية، من سوق جارية على سطح الأرض، وتكون لها مجموع جذري عند ملامستها التربة، ويمكن فصلها وزراعتها كنبات مستقل مثل الفراولة.
خامساً: زراعة الخلايا والأنسجة النباتية :هي زراعة أجزاء نباتية صغيرة معزولة من النبات الأم ومعقمة في أوساط صناعية ذات تراكيب محددة في أوعية خاصة لحث الأجزاء النباتية على النمو والتطور تحت ظروف بيئية خاصة داخل غرف النمو لإعطاء نباتات جديدة مكتملة ومتشابهة فيما بينها وتشبه النبات الأم.
التطعيم والتركيب:
التطعيم: Budding عبارة عن نقل جزء نبات من الصنف المرغوب إكثاره بحيث يحتوي على برعم واحد ويسمى الطعم ووضعه على جزء من نبات آخر يسمى الأصل شريطة أن يتم الالتحام بين هذين الجزئين لتكوين نبات جديد مستقل. وتتم عملية التطعيم بعد عام من تفريدها في المشتل وتكون الشتلات بعمر 1.5سنة من زراعة البذور. ويتم أعداد الطعوم بإختيارها من أفرع ذات مقطع دائري لأن الأفرع المضلعة تكون غير تامة النضج أو من سرطانات أو فروخ مائية كما يشترط أن تأخذ من أشجار قوية خالية من الأمراض والحشرات. تقسم الأفرع بقطع بطول 15-20 سم أو تستبقى على حالتها في الفروع الكاملة مع المحافظة عليها من الجفاف لمنع موت البراعم. وعموماً تجرى عملية التطعيم بالعين بالشكل الدرعي لسهولتها وإنتشارها. حيث تجرى في ميعادين إحداهما في الربيع ( مارس-مايو) وتصل نسبة نجاح التطعيم به إلى 85% ، والأخر ى في الخريف( سبتمبر- أكتوبر) وتصل نسبة النجاح فيه إلى 60%.

أنواع التطعيم: 1- البرعمة الدرعية أو على هيئة حرف T. 2- البرعمة بالرقعة. 3- البرعمة الحلقية. 4- تطعيم على هيئة حرف T. 5- التطعيم بالكشط.

التركيب:Grafting يطلق التركيب في حالة وضع وتركيب جزء صغير من فرع لا يتجاوز عمره عام يسمى بالقلم ويحتوي على أكثر من برعم واحد (في حين يكون تطعيماً في حالة وجود برعم واحد) وذلك بوضعه على ساق لأصل أو على عقلة من جذوره. ويستخدم في ذلك عدد من الأدوات المختلفة في إجراء عملية التركيب.

الحالات التي يستخدم فيها التركيب: يستخدم التركيب في الحالات التالية: 1- في حالة تطعيم أشجار الفاكهة التي لا يسهل فصل العيون بجزء من القلف كما في العنب. 2- في حالة التطعيم على فرع أو ساق سميك أو التطعيم على العقل الجذرية. 3- في حالة التطعيم المزدوج للتغلب على عدم التوافق بين الأصل والطعم.

أنواع التراكيب: 1- التركيب السوطي. 2-التركيب اللساني. 3- التركيب الجانبي. 4- التركيب بالشق. 5- التركيب بالقلف. 6- التركيب باللصق. 7- التركيب الدعامي. 8- التركيب القنطري 9- التركيب السرجي. 10- التركيب الأخدودي 1 - التركيب السـوطي : ويشبه الطريقة السابقة ولكنه يختلف عنها في عدم وجود ما يسمى باللسان لكل من الأصل والطعم . وتتلخص هذه الطريقة في عمل قطع أو برية مستوية بطول 2.5 ـ 6 سم في قمة ساق الأصل وبرية مشابهة في قاعدة القلم وفي عكس إتجاه البراعم . تطبق برية الطعم على برية الأصل بحيث يتلامس الكامبيوم بكل منهما تماماً ، ثم تربط ربطاً محكماً وتغطى بشمع التطعيم .

طريقة تجهيز وتنفيذ طريقة التركيب السوطي 2-التركيب بالشـق : وفي هذه الحالة تقطع الأفرع قطعاً أفقياً متعامداً على محور الفرع ، على أن يكون القطع مستو . ثم يعمل شق رأسـي بواسطة سكين حادة وبعمق 5 ـ 8 سم ، ويمكن الإستعانة بمطرقة خشبية للطرق على السكين حتى يسهل عمل الشق . ويجب أن يكون الشق مستقيماً وغير متعرج ، وفي بعض الأحيان يمكن إستخدام منشار صغير لعمل الشق. وبعد ذلك توضح قطعة صغيرة من الخشب بين شفتي الشق من أعلى وفي منتصفه حتى يظل الشق مفتوحاً لإستقبال الأقلام . وعادة ما يوضع في كل شق قلمين واحد في كل جانب من جانبي الشق وفي منطقة طبقات كامبيوم الأصل تجهز الأقلام بطول 8 ـ 10 سم وبسمك 1 ـ 1.2 سم ، على أن يحتوي كل منهما على برعمين أو ثلاثة براعم . تبرى قواعد الأقلام بواقع بريتان طويلتين ( 5 سم ) ومتقابلتين لكل قلم على أن تحصر البريتان بينهما الجزء الضيق من القلف في ناحية والجزء العريض من الناحية الأخرى . يتم إدخال الأقلام في جانبي الشق بحيث تكون الناحية العريضة من القلف إلى الخارج والناحية الضيقة منه إلى الداخل بشرط أن يتم تلامس كامبيوم الأصل والطعم معاً . وعند وضع الأقلام في أماكنها الصحيحة من الشق ترفع قطعة الخشب التي سبق ووضعت في أعلى منتصف الشق فتنطبق على شفتي الشق على قواعد الأقلام المبرية . ولا يشترط ربط منطقة التطعيم إذ أن الأقلام يتم تثبيتها جيداً بضغط رجوع جانبي الشق إلى وضعها الطبيعي . تغطي منطقة الإلتحام جيداً بالشمع كما يجب تغطية قمم الأقلام أيضاً.
التركيب بالشق التركيب اللسـاني : يعد هذا النوع من التركيب أكثر إستخداماً ، خاصة في حالة صغر سمك ساق الأصل (6 ـ 13 ملليمتر) كما يعتبر هذا النوع من التركيب أكثر نجاحاً لتلامس الكامبيوم في كل من الأصل والطعم لمساحات كبيرة. ويفضل تساوي سمك ساق الأصل والطعم كلما أمكن . ويجرى التركيب بعمل قطع مائل أو برية طويلة ( 2.5 ـ 6 سـم ) في قمة ساق الأصل ، وبرية أخرى مماثلة في قاعدة قلم الطعم ، وفي عكس إتجاه البراعم ، ويجب مراعاة أن تكون أسطح البرية ناعمة ملساء ومستقيمة ، ومن ثم يجب إستعمال سكين أو مطواة تطعيم حادة نظيفة . يعمل في برية الأصل شق يشمل القشرة والخشب معاً في الثلث العلوي من البرية ، وشق آخر مماثل في الثلث السفلي لبرية الطعم . وبذلك يتكون ما يشبه اللسان لكل من برية الأصل والطعم . يركب القلم (الطعم) على ساق الأصل بحيث يتداخل كلا اللسانين معاً في شكل حرف N مع مراعاة تلامس طبقات الكامبيوم لكل من الأصل والطعم على إمتداد الجروح . تربط منطقة الإلتحام ربطاً جيداً ثم تغطي بشمع التطعيم لمنع جفاف الأنسجة المجروحة وكذلك للمحافظة على الرطوبة بهذه المنطقة ومنع مهاجمتها بمسببات الأمراض المختلفة .
طريقة تجهيز وتنفيذ طريقة التركيب اللساني 3 -التركيب الجانبي : وكما يتضح من التسمية فإن الطعم ( القلم ) يركب جانباً على ساق الأصل وعموماً فإن ساق الأصل تكون أكثر سمكاً (قطراً ) من أقلام الطعم . 4 ـالتركيب الأخدودي : ويجرى التركيب الأخدودي على فروع سميكة نوعاً تتراوح أقطارها من 5 ـ 10 سم ، كما أن الأقلام المستخدمة تتراوح أقطارها من 1 ـ 1.2 سم وتتفاوت أطوالها من 10 ـ 13 سم . يقطع الأصل قطعاً أفقياً بإستخدام سكين حاد كما يمكن الإستعانة بمطرقة خشبية لنزع جزء من ساق الأصل على شكل حرف ( V ) بحيث يشمل القلف والخشب معاً . ويتم ذلك بعمل قطعتين غائرتين في قمة خشب الأصل وفي إتجاه مركز الساق ، كما يتلقيان معاً في إتجاه القاعدة وعلى مسافة 4 سم من القطع الأفقي في قمة ساق الأصل . بعد عمل القطعين يستعان بمفك صغير لإزالة الجزء الخشبي. تبرى قاعدة القلم بريتان متقابلتين بحيث تكون البرية مناسبة لشكل وحجم الأخدود الذي تم تجهيزه في ساق الأصل . يركب القلم على الأصل بحيث تنطبق أنسجة الكامبيوم في الأصل والطعم . يثبت القلم على الأصل عادة بإستخدام مسمار صغير ، ثم تغطى الجروح وكذلك قمم الأقلام بشمع التطعيم . ويمكن تركيب قلمين أو ثلاثة على ساق الأصل الواحدة ويتوقف ذلك على سمك ساق الأصل .

‏ليست هناك تعليقات: